ذاك يثير جنوني!

لكن قبل أن أتحدث عنه، أشير إلى أن التدوينة ضمن إطار #تحدي_رديف (عدد المشاركات لا يروقني يا أصحاب!). مما أدهشني أن التحدي -رغم جائزته المُغرية- لا يُغريني بالمشاركة. لا تُسئ فهمي، أقصد أنني حين شاركت قبل عامين ونصف “تقريبًا” في مسابقة تدوين أقامها العزيز عبدالله المهيري. قضيت في كتابة التدوينة آنذاك حوالي الثلاثة أيام، وحين […]

ما الضير لو كنت هامشيًّا؟ – خواطر متورّمة –

ظلّ العنوان أعلاه يتقافز في رأسي حتى كتبته. لا أعلم لما أصنع ذلك بنفسي؛ أكرر -كالببغاء- لست بخير، رغم أن الخير يحفّني فعليًا!إن أخبرتك أن كتابة العدد الأخير من نشرتي البريدية استغرق يومي كله، هل تُراك ستصدقني؟ لا أجد فقط غاية عُليا لحياتي، ربما كنت أبحث في المكان الخطأ؟تسألني زوجتي: ما أول ما ستفعله بعد […]

ما زال أمامك بعض الوقت!

لا يوجد تعبير أكثر دقة لفهم (اللاجدوى) من مقارنة جهودنا بـ “إعادة ترتيب مقاعد الاستلقاء Deckchair على السفينة تيتانيك”. فالهيكل مُهشّم، والسفينة تغرق؛ إن اهتمامنا، في مثل هذه اللحظة، بوضع المقاعد سيكون الحماقة المطلقة، وأعمق فشل ممكن في إدراك القنوط الحقيقي للوضع. يبدو ذاك أبلغ تعبير عن حالنا اليوم. فالكثير منا يشبه، إلى حد ما، […]

7 دروس حياتية من شخص لا يمكنه تحريك أكثر من عينيه وشفتيه! (5)

أهلًا بكم مجددًا معنا في هذه السلسلة الرائعة والمحفزة من (7) دروس حياتية من شخص لا يمكنه تحريك أكثر من عينيه وشفتيه! كنا قد ختمنا الجزء السابق بإجابة عن سؤال: كيف أردّ هجوم الحياة حين تهاجمني بشراسة؟ وقلنا أنه بغض النظر عن مدى سوء الوضع، وبغض النظر عن مدى يأسك منه، هناك دومًا إيجاد فرصة داخله لتحويله لصالحك. […]

فوضى

قرأ بعضكم -ولا أستخدم الاحصائيات لأحدد العدد بدقة- تدوينة أمس، وكنت قررت أثناء كتابتها الاستفاضة في بعض النقاط إما داخل التدوينة أو ضمن تدوينة مستقلة، وهذا ما سأفعله اليوم. أنهيت التدوينة واستغرقت في قيلولة قصيرة، كنت أعلم أن معظم غضبي ذاك -والمتبدي من خلال شتائمي- مرده الإرهاق. ومع ذلك تابعت الكتابة إيمانًا منيّ أنها ستكون […]

شوكة في حلقي: تدوينة مقتطعة من مسيرة حياة خــ/هــ.. رائية

أحاول منذ شهور تجنّب الحديث عن مشاكلي السطحية، وازداد إصراري على ذلك بعد إصابتي باللمفوما. لا لأنها (كارثة) بل لأنها أتت بكارثة [ليس هنالك تتمة للجملة. بل ستكون جميع جُمل هذه التدوينة مقتطعة من سياقاتٍ كثيرة] كان الهدف من التدوينة الماضية، أو الدافع لكتابتها إن صح التعبير، الحديث عن مسلسل Seinfeld الذي تابعته مؤخرًا. أردت […]

ما يجهله جيل ألفا Alpha عنيّ!

من البديهي أنه يجهلني شخصيًا، والأغلب أن جزءًا كبيرًا منه يجهل القراءة والكتابة، غير أنني وددت استرجاع بعض الذكريات فكان العنوان أعلاه أول ما تبادر إلى ذهني. ? لماذا نشعر أن الماضي أجمل؟ وهل هو كذلك فعلًا؟! ? استمتع جدًا كلما قرأت تدوينة يتحدث صاحبها عن تقنيات الماضي وذكرياته معها؛ لذا فلا عجب من استغراقي […]

أول جرعة كيماوي: حين تغدو الحياة وردية.. أكثر من اللازم!

هل تمنيت يومًا لو أُصبت بمرضٍ عُضال، سرطان Cancer مثلًا، أملًا في لفت أنظار الناس إليك وكسب تعاطفهم؟ إليك قصة شخص تمنى ذلك، وحصل على مُناه! بدأت القصة بألم في الكتف، استهونت به حتى فاق الاحتمال، ففعلت ما قد يفعله أيٌ منّا في مثل هذه الحالة: استشرت المقربين.وبالفعل، انهالت عليّ التشخيصات من كل حدبٍ وصوب، […]

ألم في الكتف

في مقابلة مع معتقل سابق،سأله المذيع: كيف استطعت تحمّل كمّ التعذيب النفسي والجسدي داخل المعتقل؟ فاستطرد المذكور أولًا في الحديث حتى وصل إلى ما أسماه (نقطة التحوّل). إذ قال: كان من بين المعتقلين طبيب نفسي دفع بدمي للغليان، وذلك بعد أن قال بأن أفضل جزء في حياتنا داخل المعتقل “التعذيب”!وفسرّ وجهة نظره -قبل أن ألكمه […]

تحديثات وأهمهّا: اكتشافي للوهم الذي أعيشه!

اشتقت للتدوين هنا، حتى وإن لم يزر مدونتي سوى 1400 زائر خلال 3 أشهر! لم أكن لأكتشف قلة عدد الزيارات لولا أن بدأت مغامرة البحث عن (داعمين للمدونة). فبعد أن ارجأت القرار ريثما يكتمل كتابي الإلكتروني حول التدوين، قلت في نفسي: ولِما لا أنطلق مستغلًا ما لديّ (المدونة)؟وبالفعل، بدأت بمراسلة بعض صغار المؤثرين، ومن المواقف […]

تمرير للأعلى