استخدام علم نفس النسخ الإعلانية في تسمية العلامات التجارية

علم نفس النسخ الإعلانية

سيكولوجية الأسماء والتسمية رائعة. ليس فقط عند تسمية العلامات التجارية، ولكن للناس أيضًا.


يُشاع أن الذين يحملون أسماء ذات ارتباطات إيجابية يحققون نتائج أفضل في الحياة؟

المصدر: كتاب 59 ثانية: “فكر قليلاً ، غيِّر الكثير” – ريتشارد وايزمان

على سبيل المثال، يميل شخص لقبه/اسم عائلته (الذهبي) لتحقيق تقدم أفضل في الحياة مقارنةً بالأستاذ: علي الفقير [آسف أستاذي]

5 طرق ترى بها أدمغتنا الأسماء بحسب علم نفس النسخ الإعلانية

تشير التهيئة اللاشعورية إلى التحفيز الدقيق لأفكار أو مفاهيم معينة في عقلك الباطن، ما قد يؤثر على أفكارك وسلوكك.

في سياق التسمية، بمقدور المسوقين استخدام الكلمات أو العناصر لتكوين ارتباطات أو عواطف إيجابية بشكل لا شعوري.

Able –كما في Emailable– مثال رائع على ذلك. الكلمة نفسها تدفعنا إلى ربط العلامة التجارية بالقدرة والبراعة والمؤهلات العالية.

يمكن للأنماط الصوتية التي تشبه الكلمات المرتبطة بالنجاح أو السعادة بناء تحيز إيجابي -لا واعي- تجاه العلامة التجارية. فمثلًا، البادئة -aff يمكن أن تعني العطاء (afford) أو التأثير (affect)، كما هو الحال في العلامات التجارية مثل affsquare.

تشير رمزية الصوت إلى أصوات معينة أو أنماط صوتية مرتبطة بمعاني أو صفات محددة.

يمكن للمسوقين استغلال ذلك عبر اختيار أسماء العلامات التجارية تحمل السمات الصوتية المتوافقة استراتيجيًا مع صورة العلامة التجارية أو ميزاتها.

على سبيل المثال، تساهم الأصوات الحادة والواضحة مثل (K / ق) أو (T / ت) في اسم العلامة التجارية في نقل قيم الدقة والكفاءة؛ مساقدفترة

من ناحية أخرى، فإن أصوات الحروف المتحركة الناعمة، مثل حرف (o / و) الطويل في العلامة التجارية للعناية بالبشرة Dove، تشير إلى التغذية. وبطبيعة الحال، هناك تهيئة لا شعورية في كلمة dove (وتعني حمامة) نفسها؛ طائر يرتبط بالبياض والنقاء والوداعة.

يعني مبدأ الألفة (أو تأثير التعرض المحض Mere Exposure Effect) أن الناس يميلون إلى تفضيل الأشياء التي يعرفونها أو تعرضوا لها من قبل.

يمكن للمسوقين استغلال ذلك من خلال دمج الكلمات/العبارات/المراجع الثقافية المألوفة في أسماء العلامات التجارية. من يخلق شعورًا فوريًا بالراحة والتقدير والجدارة بالثقة.

ارسل بومة مثال رائع. فالـ 🦉 طائر حكيم / يحمل دلالة الحكمة في مختلف الثقافات، والشركة تودّ أن تصلك شعور أنك تتصرف بحكمة!

على الجانب المقابل للألفة، يشير تحيز الحداثة Novelty bias (المعروف أيضًا بتحيز التوفر) إلى أننا غالبًا ما ننجذب نحو الأشياء الجديدة أو الفريدة أو المختلفة.

يمكن لمبتكري أسماء العلامات التجارية تطويع ذلك لمصلحتهم عبر: اختلاق أسماء تجارية متميزة عن المنافسة ومستثيرة للفضول.

اقتراح:: استخدم كلمات غير تقليدية أو لغة مرحة أو ارتباطات غير المتوقعة لتجعل علامتك التجارية أميز.

فقط لو يختارون لونًا أخفّ إزعاجًا للعينين 😵

تحتضن حبّار الحداثة الممزوجة بالمرح، ويوحي الاسم بحدّ ذاته بالبساطة والقوة (يعلم الجميع ما يفعله الحبّار حين يشعر بالتهديد!).

بحسب هذا الانحياز، والمعروف أيضًا باسم تأثير الملموس، تتعامل أدمغتنا مع الكلمات الملموسة أسرع وأسهل من تعاملها مع الكلمات المجرّدة.

تجيد الكثير من العلامات التجارية استخدام كلمات وصفية أو موحية، تُسهّل تصور الفوائد أو الميزات أو الهدف الرئيسي.
على سبيل المثال:

  • يمكنك -حتى قبل زيارتها- معرفة أن منصة SimplyBookMe تساعدك في تنظيم مواعيدك.
  • وأحد أسباب شهرة Draft2Digital -التي تتعدى الآفاق- هو اسم العلامة التجارية ذاته، حيث الذي يعكس هدف الموقع بوضوح.

ننتقل الآن لجانب آخر من علم نفس النسخ الإعلانية

تأثير حروف الاسم

بالطبع، يكون التأثير أوضح عند الحرف الأول في أي اسم. باعتباره الجزء الأكثر بروزًا وتميزًا في الكلمة.

رغم إثبات دراسات عدة هذا التأثير، لكن ليس هناك تبرير حول سبب حدوثه. إنما مجرد تخمينات؛ ربما نربط أسمائنا بالمشاعر الإيجابية. ما يجعلنا نتبادل مع الأسماء الأخرى التي تحتوي على نفس الحروف مشاعر إيجابية.

ما يهمك -مسوقًا كنت أو مبتكر أسماء علامات تجارية- هو أن الأشخاص أكثر عرضة لتذكر العلامات التجارية التي تستخدم الحروف المرتبطة بأسمائهم ويفضلونها.

كيف يؤدي اتحاد الكلمات الإيجابية لخلق تأثير الهالة؟

تأثير الهالة The Halo Effect: انحياز سلوكي يظهر عندما نحكم على الشخص بناءً على صفة إيجابية أو سلبية، ونتغاضى عن باقي الصفات.

على سبيل المثال، عندما نلتقي شخصًا أنيقًا، فإننا نميل لافتراض -دون دليل- أنه ذكي وناجح أيضًا.

يمكنك خلق تأثير الهالة حول علامتك التجارية باستخدام لغة مجازية توحي بالإيجابية في تسمية العلامة التجارية أو ضمن المراسلات.

لنأخذ اسم الشمس والرمال كمثال. في رأيي، هذا اسم رائع لمتجر ملابس وأحذية رياضية.

إليك ما يحمله الاسم:

  • الاسم رخيم.
  • يحمل صدى عاطفيًا (من لا يحلم بالجري على الرمال تحت أشعة الشمس الناعمة؟)
  • يوحي (تأثير الهالة) بالحيوية والقوة و [الأصفر🟡].

تشير استعارات أشعة الشمس والدفء إلى الإيجابية في أدمغتنا.؛ غالبًا ما نربط بين الحرارة المريحة والمشاعر الإيجابية.
لاحظ كيف نعبّر عن جميع أنواع المشاعر باستخدام استعارات الحرارة: قد تقول أنك فاتر تجاه فكرة ما. أو تقرر أن شخصًا ما مثير Hot (يتقد القلب في وجوده)!

القلوب دافئة، الابتسامات دافئة، العناق دافئ، الضحك دافئ.

إليك بعض الأمثلة على كلمات ذات ارتباطات “الدفء” الإيجابية:

تترك مساحات السماء والمياه تأثير هالة لغوية توحي بالوضوح.

الأفكار صافية مثل السماء… شخص هادئ كالماء.

بعض التسميات الأخرى التي تشير إلى الوضوح الطبيعي:

يثير النمو الطبيعي للزهور والنباتات ارتباطات إيجابية في أدمغتنا. وبشكل غريزي، نربط هذه الكلمات والصور بالأفراد (والعلامات التجارية) التي تنمو وتزدهر.

أمثلة لكلمات تمنح تأثير الهالة للنمو:

لا، بل الصوت مهم أيضًا. بصفتك كاتب نصوص إعلانية، فحتى لو لم تكن مهتمًا بسيكولوجية الكلمات Psychology of words، فلا بدّ أنك سمعت بتأثير كيكي/ بوبا.

طُلب من المشاركين في الدراسة مطابقة كلمات بلا معنى (كيكي / بوبا) بالشكلين السابقين.

باختصار، أطلقت الأغلبية (كيكي) على الشكل ذي الحواف الحادة و(بوبا) على الشكل المتماوج. وقد لوحظت نتائج مماثلة لدى أشخاص من مختلف الثقافات واللغات الأصلية والفئات العمرية.

سنتعمق الآن ونتحدث عن .. الصُّوَيْت. مستعد؟

كما خمّنت، الصُّوَيْت: وحدة صوتية < الصوت؛ صوت حرف الميم في (مستقل) صُّوَيْت، صوت الـ “ش” المشددة في شاحنة صُّوَيْت أيضًا. أصبحت الفكرة واضحة.

والآن، تبدو بعض الصُّوَيْتات (أمتع/ألين/أكثر تناغمًا) لآذاننا من غيرها. على سبيل المثال: ماذا تشعر عند نطق حرفي اللام و الراء؟ بسلاسة في النطق.. صحيح؟

ليس تمامًا. فحرفي اللام والراء ينتميان لفئة (الحروف المجهورة)، في حين هناك حروف مهموسة (أو احتكاكية) على غرار [الهاء، والحاء، والخاء] وتلك ليست سلسة تمامًا!
جرّب الهاء في (هرّة) والخاء في (خيبر) ثم قارنها كيف تبدو على النقيض من الصوت السلس والمتدفق لللام في (لمى) والراء في (راما).

هل تحبّ التعمّق في أمورٍ كهذه؟، إذ لا أودّ أن أُطيل عليك. أريدك فقط أن تعلم أن بمقدورك -ببعض الفهم العميق لكيفية عمل اللغة- التلاعب بالكلمات لصياغة أسماء لا يبدو وقعها على الأذن جيدًا فحسب، بل تُشعر عميلك بالترخيم أيضًا.

اسعَ خلف الترخيم Euphony
يحدث الترخيم (أو التطريب) عندما يُسعد الصوت الأذن والدماغ في آنٍ معًا. جوجل، على سبيل المثال، هو اسم تجاري رخيم، لوجود حرف الواو الذي يمنحه طبيعة موسيقية.

تأثير القافية سببًا Rhyme-as-Reason: تحيز معرفي آخر مفيد لمؤلفي النصوص. ويُشير إلى احتمالية اقتناع الناس بعبارة إذا قُدّمت مُقفّى؛ يحدث هذا التأثير لأن القافية أكثر طلاقة ويسهل تعامل الدماغ معها. ما يؤدي إلى قدر أكبر من الألفة والمصداقية.

  • يمكنك استخدام قافية مباشرة في اسم العلامة التجارية.
  • أو إنشاء صوت جميل من اللحن الداخلي للاسم، عبر انتقاء الكلمات باستخدام الجِناس أو السجع.
استخدام علم نفس النسخ الإعلانية في تسمية العلامات التجارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تمرير للأعلى