مدونة م.طارق الموصللي

الجميع يستهلك موادًا خلاعية 👄، دون علمه أحيانًا!


إليك كيف يمكنك جنيّ دخل يتجاوز الـ 100,000💵:

قدم خدمة تجارية، أو أي شيء يتعلق بالتسويق أو المبيعات، واحصل على 10 عملاء يدفع كل منهم 1000$ شهريًا، و دون أدنى دهشة: أنت تحقق 120,000 سنويًا! أليس ذلك سهلًا؟

حسنًا ، ربما لست مهتمًا بالمال لهذا الحدّ. لكن من المؤكد أنك ترغب بمضاعفة إنتاجيتك.

طريقة مضاعفة إنتاجيتك 3️⃣ مرات بسهولة 🔝

قرر ببساطة أن يومك يتكون من 6 ساعات فحسب. وبذا ستتمكن من إنجاز عمل ثلاثة أيام في يوم واحد فقط. الآن بحِسبة بسيطة، ستنجز 90 يومًا من العمل في غضون شهر واحد. مدهش، صحيح؟!

ربما تظنني أمازحك، أو بالأحرى “أتسامج عليك”. لكن ماذا لو أخبرتك أنها أمثلة حقيقية للنصائح الوهمية، سهلة التطبيق، التي ينشرها -بفخر- بعض فنانو (الرؤى الخلاعية). لا تصدقني؟ هل جرّبت النقر على رمزي 💵 و 🔝 أعلاه؟!

برأيي المتواضع، 99% من النصائح والأفكار التي نجدها هنا وهناك مفيدة بقدر المثالين السخيفين المذكورين للتو!

لم أكن لأعتبرها مشكلة، أو أدوّن عنها، لو كانت “الرؤى الخلاعية – Insight porn” سهلة الاكتشاف. لكن عادة ما يُعبّر عنها بلغة أكثر تعقيدًا وتتخفى بين القصص الجذابة. وهذا ما يجعلها خطيرة للغاية!

لكن النمط لا يتغير..

إذ يأتي على شكل نصيحة تبدو منطقية، وتقسّم هدفًا يحلم به الجميع إلى مجموعة خطوات “عملية؟!”. إنه محتوى ملهم للغاية. ما يجعله رؤية خلاعية بامتياز.

هل لاحظت أنه، وبمجرد محاولتك تطبيق تلك النصيحة، تجدها عديمة الفائدة تمامًا؟ هذا لأنها تفتقد الكثير من التفاصيل الجوهرية.

أنا غاضب الآن!

إذ حدث هذا -مرارًا وتكرارًا- معي، وبددت الكثير من وقتي:

كيف تعثر على فكرة ناجحة لشركتك الناشئة؟ فكر في منتج تمنيت وجوده
والأفضل من ذلك،

الأمر بسيط جدًا.. إلى أن تحاول تطبيق أي من هذه النصائح.

ما سرّ انتشار النصائح الوهمية -سهلة التطبيق- بهذه الكثافة؟

لسببين:

  1. المعظم لا يحركون ساكنًا حيال النصائح التي يتلقونها. ولكن لكونها تبدو منطقية (نوعًا ما)، فيشعرون أنهم حصلوا للتو على قيمة عظيمة. فينقرون زر الإعجاب ويكتبون مراجعات متألقة للكتاب أو المقالة أو البودكاست الذي قدم تلك “القيمة”.
  2. عندما يفشل البعض، ممن حاولوا تطبيق النصيحة (وذاك حتمي)، فهم يفترضون أن المشكلة فيهم. “منح الآلاف الكتاب خمس نجوم على أمازون، لذلك ربما أكون أغبى من تطبيقها!”

وهذا حقًا يدفعني للجنون!

فمَن يستسلمون لأنهم حاولوا وفشلوا، لا يدركون أن المشكلة الحقيقية هي اتباعهم نصائح وهمية، سهلة التطبيق، لكنها عديمة الجدوى!

ما يزيد الأمر سوءًا، أن كثير ممن أنجزوا أشياء رائعة حقًا، عندما يُطلب منهم سرّ نجاحهم، يأتون ببعض إطار العمل أو قواعد اللعبة التي، في الواقع، لم يستخدموها أبدًا بأنفسهم.

ليس لأنهم سيئو النية. كل ما في الأمر أننا نحب قول ما يجعلنا نبدو أخيارًا. علاوة على ذلك، فتقديم دليل أو إطار عمل خطوة بخطوة يجعلك تبدو أكثر ذكاءً مما لو قلت “لا أعرف”- “لقد حالفني الحظ”، أو شرح ما فعلته حقًا، بما في ذلك استخدامك بعض الحيل الصغيرة.. القذرة.

باختصار، وبغض النظر عن خلفيتهم، فإن معظم الذين يسدون النصائح يخرجون -ببساطة- ببعض الأشياء التي تبدو رائعة ومنطقية وتتناسب مع أي صورة يريدون عرضها علنًا.

دعني أخبرك كيف أتعامل مع الرؤى الخلاعية

المصدر: ⭐️ No more Insight Porn

إذا أعجبتك التدوينة، فلما لا تقرأ بعض الرؤى الأخرى (الحقيقية هذه المرة!):

الجميع يستهلك موادًا خلاعية 👄، دون علمه أحيانًا!
Exit mobile version